ماليزيا

الدراسة في ماليزيا

  • تعتبر ماليزيا وجهة دراسية مميزة للطلاب الطامحين في الحصول على تعليم عالي المستوى، حيث تجذب الطلاب الذين يرغبون بالدراسة في الخارج، حيث يتوافد اليها الطلاب من جميع أنحاء العالم لدراسة المجالات المختلفة فهي من أهم مراكز التعليم الأكاديمي في شرق آسيا، حيث يوجد بها فرص تعليمية كثيرة ومتنوعة، وتعتبر عاصمتها كوالالمبور مركزاً تكنولوجياً متقدماً في قطاع الأعمال والتجارة.
  • ازداد أعداد الطلبة العرب في ماليزيا في الآونة الأخيرة وازداد توجههم للدراسة فيها مقارنة بباقي الدول الاسيوية، حيث يتمتع الطالب بإجراءات سهلة وامتيازات وخصومات كبيرة، وتمتاز الدارسة في ماليزيا عن غيرها من الدول بجودة التعليم والسلاسة والمرونة في نفس الوقت، كما أنها تمتاز بتكاليف معيشة منخفضة، فهي ترحب وتشجع جميع الطلاب الراغبين بالدراسة فيها. الجو العام مناسب للطلاب العرب كما انها بلد تضم مزارات سياحية ذات رفاهية للسائحين.
  • مميزات الدراسة
  • أفضل الجامعات
  • تكاليف الدراسية
  • التأشيرة والاوراق المطلوبة
  • تتميز ماليزيا بالنوعية وجودة التعليم وتميزه، حسب المعايير الدولية لوزارة التعليم العالي الماليزي وهيئات التقييم والهيئات التشريعية.
  • إمكانية الحصول على معادلة شهادات أجنبية من بلاد مثل الولايات المتحدة، وبريطانيا، وأستراليا، وكندا، إلخ، في ماليزيا بمقابل مادي أقل كثيراً من الموطن الأصلي.
  • تكاليف الدراسة والمعيشة والإقامة في ماليزيا منخفضة نسبيا وتنافسية إذا قورنت بالدول الأخرى، فمستوى المعيشة بها يتناسب مع امكانيات المواطن العربي.
  • تم تصنيفها في المرتبة العاشرة كأشهر وجهة دراسية، وتطمح بأن تكون بالمرتبة الخامسة في 2020.
  • اللغة الإنجليزية هي لغة الدراسة في الجامعات والمؤسسات التعليمية في ماليزيا، فيسهل استخدام اللغة الإنجليزية الواسع على الطلبة الذين لديهم قدرة جيدة على فهم هذه اللغة في استيعاب الدروس إضافة إلى الطلبة الذين يريدون تطوير إمكانياتهم في هذه اللغة.
  • هناك مجموعة واسعة من الاختيارات حيث تتنوع وتتعدد الجامعات والكليات لتناسب رغبة الأفراد، ويمكن للطالب انهاء إجراءات الحصول على القبول في مختلف المعاهد والجامعات بكل سهولة وسرعة.
  • تتميز ماليزيا بالطابع الإسلامي، كما أن ماليزيا لديها تاريخ جميل في التعايش السلمي بين مختلف الأديان والأعراق، فتتميز بالتنوع الحضاري واحتضان ديانات مختلفة.
  • إجراءات الهجرة سهلة وميسرة وتمكن الطالب من الحصول على موافقة للدخول للمؤسسات التعليمية.
  • تعتبر ماليزيا بلد مستقر اقتصاديا وسياسيا، كما أن حكومتها مستقرة ومعدلات الجريمة منخفضة بها، وتعتبر أيضا بيئة آمنة جغرافيا، لأنها تقع على بقعة خالية من الكوارث الطبيعية. والطقس مشابه إلى حد ما للطقس في الشرق الأوسط.
  • تشتهر ماليزيا بتنوع المأكولات الشهية بها، حيث تتوفر كل أنواع المأكولات من النباتية إلى الأكل الحلال، والوجبات السريعة والفواكه والمشروبات فهي جنة المأكولات.
  • سهولة التنقل والحركة بمواصلات مختلفة وبتكاليف منخفضة جداً للطلبة، وهي فرصة رائعة لزيارة مختلف الأماكن الترفيهية للراحة والاسترخاء.
  • تتميز ماليزيا بالجمال الطبيعي والمتنوع، حيث يكثر بها الأسواق الملونة والمتنوعة والمساجد، ويتم اقامة العديد من المهرجانات السنوية تحتفل بكل من الجوانب التقليدية والحديثة للحضارة الماليزية.
  • تنتشر المدارس العربية التي تحتوي على مئات من الطلبة العرب في ماليزيا.
  • تتكون ماليزيا من 13 ولاية تقع جنوب شرق آسيا وتحتل أجزاء من شبه جزيرة الملايو وجزيرة بورنيو، وهي بلد يضم مزارات سياحية مميزة من شواطئ والغابات المطيرة ومزيج من الثقافات الملايو والصينية والهندية وتأثيرات الثقافية الأوروبية. وتعد العاصمة موطن للمباني الاستعمارية و التجارية ومناطق التسوق المزدحمة مثل بوكيت بينتانغ وناطحات السحاب مثل البرجين التوأم، إضافة إلى كونها وجهة دراسية مرموقة للطلاب الواعدين الطامحين في الحصول على تعليم عالي المستوى.
  • تم تأسيسها عام 1983, وهي واحدة من أهم انجازات العلماء المسلمين في ماليزيا، بهدف توفير مناهج التعليم العالي على أُسُس ومبادئ إسلامية، إضافةً إلى الترحيب باستضافة أكبر عدد من الطلبة الأجانب. مقرُّها الرئيسي في جومباك، شمال كوالالمبور، ولديها فروع كثيرة متفرقة داخل وخارج العاصمة، إضافة إلى أبعدها في كوانتان. وتقوم باستخدام اللغة الإنجليزية والعربية كوسيط للتعليم وتعزيز اتجاهها العالمي، حيث تدمج بين القيم الإسلامية والعالمية في مناهجها الإنسانية والعلمية والتقنية.
  • توفر الجامعة الإسلامية العالمية بيئة تعليمية شاملة تساعد على إجراء أبحاث متقدمة في مختلف التخصصات، وفي عام 2015، تم الاعتراف بالجامعة باعتبارها رائدة في مجال العلوم المالية والمصرفية الإسلامية على مستوى العالم. ولضمان تقديم التعليم العالي ذو الجودة المرتفعة، تقوم الجامعة باستقطاب الباحثين البارزين، والمهنيين الملتزمين الذين يتمتعون بمبادئ تعليمية عالمية، وخبرة عملية كبيرة، حيث أن أكثر من 80٪ من أعضاء هيئة التدريس يحملون مؤهلات الدكتوراه، والعديد منهم لديهم خبرة سابقة قبل الانضمام إلى الجامعة. بالإضافة إلى التفوق الأكاديمي، تعمل الجامعة على تدريب الطلاب ليكونوا مسؤولين، مشبعين بأخلاق جيدة، وقيم أخلاقية عالية ومهنية، ومهارات إدارية وتنظيمية بالإضافة إلى مهارات القيادة، كما تركز بشكل كبير على حسن الخلق، لضمان تمتع خرجيها بقيم أخلاقية جيدة تتماشى مع التعاليم الإسلامية التي تؤكد على تطوير الشخصية الأخلاقية الجيدة.
  • تتكون الجامعة من عدة أحرام جامعية موزعة في عدة ولايات من ماليزيا تقدم تخصصات علمية مختلفة، ويضم حرم جامباك في كوالالمبور إدارة الجامعة ويوفر مجموعة كاملة من المرافق بما في ذلك السكن داخل الحرم الجامعي ومسجد ومجمعين رياضيين حديثين مع حمامات سباحة أولمبية ومكتبة مجهزة بالكامل مع أكثر من 2 مليون نسخة مطبوعة ورقمية مدعومة بقواعد بيانات على الإنترنت، وعيادة طبية، ومتاجر، ومكتب بريد، وثلاثة بنوك تجارية ماليزية.
  • يُدَرَّس فيها مختلف المواد العلمية جنباً إلى تعاليم الإسلام، وقد وصلت للمركز 151 في تصنيف QS للجامعات الآسيوية، كما تتنافس مع جامعة التكنولوجيا UTM في عدد الطلاب الأجانب الوافدين إليها. ويتميز الحرم الجامعي الخاص بها بأنه مبني على الطراز الإسلامي، ويتوفر بهذا الحرم كليات الطب والعلوم والصيدلة والتمريض.
  • تم تأسيس جامعة (UCSI) عام 1986, تحت مسمى المعهد الكندي لدراسات الحاسب الآلي، وتقع فى الجنوب من العاصمة الماليزية كوالالمبور حيث تبعد عنها حوالي العشر كيلو مترات مما يسهل حركة الطلبة للحصول على الخدمات اليومية التي يحتاجها كل طالب من خدمات مالية وغذائية وتنقلية وسكنية وترفيهية، واستمرت بالتطور والنمو الى ان حصلت على رتبة جامعية مرموقة عام 2003.
  • تعتبر جامعة واحدة من أول الجامعات الخاصة في ماليزيا, وتم بناؤها على مبادئ الشجاعة والمثابرة والنزاهة والتميز، تتكون الجامعة من ثلاثة أحرام جامعية في كل من كوالالمبور, وترينجانو, وكوتشينغ، وتم تجهيز كلياتها بأحدث المرافق لتلبية احتياجات الطلاب, كما تتمتع الجامعة بكادر تعليمي متميز ولديهم خبرة واسعة في العمل في الخارج وبعضهم يلعبون أدواراً استشارية في الهيئات العامة واللجان المختلفة في الدولة, قامت الجامعة بانتقائهم ضمن معايير عالية، لتوفير بيئة تعلم حيوية و ديناميكية, حيث يوازن الطلاب بين الفهم الأكاديمي والتطبيق العملي, كما تسعى الجامعة الى تمكين الطلاب من جميع مناحي الحياة ليصبحوا أفراداً ناجحين يتمتعون بالنزاهة والمهنية والرغبة في المساهمة في تطوير المجتمع, لذلك فهي تعمل بطريقة أخلاقية على أعلى مستويات الكفاءة، مع غرس قيم التنوع والشمولية، لخلق رؤية سليمة للأجيال القادمة.
  • يرتاد الجامعة حالياً أكثر من 10,000 طالب يقدمون اليها من أكثر من 110 دولة حول العالم، يجمعهم شغف التعلّم والإصرار للوصول الى غاياتهم التي جاؤوا من أجلها, فيدرسون معاً في بيئة ودية متسامحة وتستوعب الأخرين, كما تقدم الجامعة لهم لجنةً خاصة لمساعدتهم على تحسين فهمهم للاختلافات الثقافية والتكيف مع الثقافة الماليزية من خلال هذه الأنشطة المتنوعة. تعتبر كوالالمبور وجهة دراسة مطلوبة لانخفاض تكاليف الدراسة في جامعاتها و لثقافتها الفريدة وشعبها المضياف, اضافة الى جمالها الطبيعي حيث الغابات المطرية, والشواطئ الخلابة, والأسواق المبهجة والملونة، والاحتفالات والمهرجانات السنوية، كل هذه العناصر تشكل دعائم الثَّقافة الماليزيّة التي تمزج ما بين التقاليد.
  • هي جامعة حكومية تم تأسيسها عام 1949، وتقع في منطقة بتالينغ جايا وتبعد بحوالي 20 دقيقة بالسيارة عن كوالالمبور، وتدرس نماذج منهجية من الجامعات في الدولة الشقيقة، سنغافورة. وتُعد جامعة مالايا أقدم جامعة ماليزية، وتقدم مواد دراسية في مختلف فروع العلوم، ويلتحق بها حوالي 12,000 طالب جامعي، كما يفد إليها 11,000 طالب دراسات عُليا تقريباً. وكان ترتيبها 89 على جامعات العالم في عام 2004م. وتقع على 750 فدان في كوالالمبور، عاصمة ماليزيا.
  • وتعتبر جامعة مالايا من أعلى المؤسسات الماليزية للتعليم العالي تقييماً. حيث يقع هذا الصرح البحثيّ الحكوميّ في قلب عاصمة ماليزيا، وولايتها الفدرالية، كوالالمبور. وحازت جامعة ملايا على المركز27 في أحدث تقييمات QS آسيوياً، بينما وصلت للمركز الـ 146 عالمياً. وشهرتها كمقدِّم للدراسات العُليا عالمية، حتى أن ربع كثافتها الطلابية – في مجال دراسات ما بعد التخرج – عام 2013 كانت من الطلبة الأجانب.
  • جامعة تناجا الوطنية هي من أولى الجامعات الخاصة في ماليزيا، بدأت في 1976 باسم معهد لاتيهان سلطان احمد شاه، ثم تطورت وعرفت باسم جامعة تناجا الوطنية عام 1999، وتعتبر من الجامعات الحديثة وتتميز بجمال مبانيها وبحداثة مختبراتها وأجهزتها وتهتم الجامعة بالتخصصات التقنية والهندسية، فهى مؤسسة تعليمية فريدة من نوعها تقدم برامجها الأكاديمية داخل حرمين جامعيين، الاول في معظم شاه والثاني في بوتراجايا, تملكها شركة الكهرباء الوطنية والتي تُعد من أكبر الشركات الخدمية في جنوب شرق آسيا, لذلك يُطلق عليها البعض اسم جامعة الطاقة الوطنية. حصلت الجامعة على العديد من الجوائز التي تعكس تميزها ومناهجها، مثل جائزة Best Brand in Corporate Branding Best Brands in Engineering 2012, وجائزة HR Excellence Award 2011, وجائزة The Golden Europe Award for Quality and Commercial Prestige 2012 وغيرها الكثير.
  • تقوم الجامعة بإعداد خريجين محصنين بالتحصيل العلمي والكفاءة الفنية وتقوم بإخضاعهم للتدريب ليكونوا على مقربة من سوق العمل ولديهم توقعات فكرية واسعة، فهي تسعى لتعزيز المعرفة وخبرات التعلم من خلال البحث والابتكار الذي يخدم المجتمع البشري على أفضل وجه، وتسعى أيضاً الى أن تصبح جامعة عالمية للطاقة، تتمسك بالمبادئ والقيم العليا في غرس المعرفة، والتحصيل العلمي، فيتميز خريجوها بالاحتراف والقيادة والأخلاقيات والتطوير الذاتي المستمر. يعد الحرم الرئيسي للجامعة هو حرم بوتراجايا, ويقع هذا الحرم على بعد 25 ميلاً إلى الجنوب من كوالا لمبور بالقرب من كاجانغ في سيلانجور, ويقع بالقرب من سايبرجايا ، وتحتوي على حديقة للعلوم وتعتبر جزءاً رئيسياً من مركز الوسائط المتعددة في ماليزيا, كما يوجد (منطقة اقتصادية خاصة ومنطقة تجارية عالية التقنية) بالقرب من الحرم الجامعي، الأمر الذي يعتبر بيئة مثالية وممتازة لطلاب التخصصات التقنية والمتطورة, لذلك تجد أن جميع دورات الهندسة وتكنولوجيا المعلومات وغيرها من الدورات التقنية تقام في هذا الحرم الجامعي. أما الحرم الثاني للجامعة فهو يقع في معظم شاه، باهانج. وافتتح رسميا في 2001, يخدم تخصصات الاقتصاد والموارد البشرية.

تكاليف الدراسة في ماليزيا:

تكاليف السكن والمعيشة:
  • عند رغبتك في الدراسة في ماليزيا، فسوف يتم التعامل معك كطالب دولي، لذلك يجب عليك التقدم من أجل الحصول على التأشيرة الدراسية التي تتيح لك السفر إلى ماليزيا للدراسة، والعمل أثناء الدراسة، وسوف يساعدك فريق عمل (إي – بي) للدراسة بالخارج في جميع الاجراءات المتعلقة بالفيزا والتي تشمل الاوراق المطلوبة، وتدريب على المقابلة، وحجوزات مبدئية، وتعبئة طلبات السفارة بطريقة احترافية والتي بالتأكيد تساعد في تجنب اي عملية تأخير او رفض في حال نقص او عدم وضوح معلومات معينة. كل ذلك وأكثر يقوم به في فريق محترف ومختص للحصول على التأشيرة بكل سهولة.
  • نموذج او استمارة “تأشيرة طالب” مستوفاة الشروط.
  • وجود جواز سفر ساري المفعول يغطي فترة الدراسة، أو صور واضحة لجميع صفحات جواز السفر الذي يحتوي على صورتك وحتى الفارغة.
  • كشوف العلامات (الدرجات) الثانوية العامة والبكالوريوس بالإنجليزي وكشف علامات الماجستير مصدقة من التربية + الخارجية.
  • تقديم 4 صور شخصية حديثة وواضحة من الأمام الخلفية بيضاء ومستوفية المعايير.
  • ان يكون معك خطاب قبول جامعي من أي جامعة ماليزية.
  • وجود شهادة تفيد بإتقانك اللغة الإنجليزية وأن تتمتع بمستوى جيد من اللغة الانجليزية يؤهلك للدراسة في ماليزيا مثل IELTS أو TOEFL ، او حصول الطالب على مستوى 3 في اللغة الإنجليزية.
  • كشف الدرجات الجامعي للدرجة الأكاديمية السابقة أي سجل به السيرة التعليمية كاملة، وجميع المؤهلات الاكاديمية التي حصلت عليها سابقاً. وتكون شهادة البكالوريوس مصدقة من التربية والخارجية وشهادة الماجستير مصدقة من الخارجية.
  • تقديم شهادة ميلاد باللغة الإنجليزية مصدقة.
  • وجود اثبات او ورقة بنكية أو كشف حساب بنكي باسم الطالب او باسم المتكفل بالدراسة ويفضل ان يكون بقيمة 5000 دولار فيما فوق أو ما يعادلها، أو رسالة كفالة بالإنجليزي مع كشف حساب بنكي باسم الكفيل.
  • عدم وجود سجل جنائي سابق وألا يوجد عليك أي شبهه جنائية، وايضاً الحصول على تأمين صحي يفيد بخلو تام من الأمراض.
  • مقترح بحث للمتقدمين للدراسة باللغة الإنجليزية من صفحتين او ثلاثة صفحات، ورسالة توصية من أكاديميين ويفضل أساتذة جامعة لها علاقة بالتخصص المطلوب.
  • وثائق الخبرة السابقة ان وجدت.
  • جميع الطلبة الأجانب ماعدا حاملي الجنسية الصينية يستطيعون دخول ماليزيا بمجرد حصولهم على تأشيرة القبول. أما الطلبة الصينيين فسيحصلون على تأشيرة دخول لمرة واحدة من سفارتهم الماليزية المحلية أو من القنصلية الماليزية قبل مغادرة بلادهم.
  • تعتبر ماليزيا من أفضل الدول لتعلم اللغة الإنجليزية بعد الدول الناطقة بها، حيث تشهد إقبالا متزايدا من العرب والأجانب في هذا الجانب وخاصة في الدورات القصيرة او الطويلة خصوصا في فترة الاجازة، فإذا كانت لديك الرغبة في تعلم اللغة الإنجليزية في ماليزيا، فنحن في (إي – بي) للدراسة بالخارج على استعداد لتقديم المساعدة الكاملة والاستشارة الشخصية وتقديم أحدث المعلومات حول الدورات، ومعاهد اللغة الإنجليزية هناك لجعل تجربة الدراسة مفيدة وممتعة.
  • تعتبر تكاليف دراسة اللغة في ماليزيا منخفضة وتنافسية مقارنة بالدول الأخرى التي تستقبل الطلاب الوافدين للدراسة بها، فبالنسبة لتكاليف قبولات اللغة فتستطيع مع (إي – بي) للدراسة بالخارج الحصول على قبول شامل للغة مع رسوم التسجيل حيث تتراوح تكاليف دراسة اللغة الإنجليزية حوالي 500 ل 1200دولار شهرياً وذلك حسب مدة الدراسة والمؤسسة التعليمية وهو مبلغ معقول ومنخفض نسبياً بالنسبة للدول الأخرى.
  • تعتبر معاهد تدريس اللغة الانجليزية في ماليزيا من اقوى معاهد تدريس اللغة في اسيا، حيث تضم المعاهد المعتمدة أفضل المدرسين المعتمدين ويكونوا على درجة عالية من التعليم لتحقيق الهدف التعليمي وتوفير الخدمة الأمثل للطلاب وتقديم التجربة بالكامل والمساعدة في تطوير مهارات الطالب في اللغة الإنجليزية مهما كانت احتياجاته أو مستواه الأكاديمي، وتتميز بعض المعاهد عن غيرها بأن المدرسين هم من الناطقين باللغة الإنجليزية بريطانيين وكنديين وأمريكيين وأستراليين.
  • ويوجد في ماليزيا معاهد كثيرة وبمستويات مختلفة تقدم دراسة اللغة الانجليزية المكثفة وفي معظمها تكون الدراسة مستوى دراسي واحد خلال أربعة اسابيع ينتقل الطالب بعد اجتيازه إلى المستوى التالي، وتنتشر معاهد اللغة الانجليزية في معظم المدن الماليزية المعاهد الاكثر شهرة واستعداداً لاستقبال الطلاب الأجانب هي المعاهد في كوالالمبور وضواحيها.
  • وتختلف معاهد تدريس اللغة الانجليزية في ماليزيا من حيث طرق التدريس المستخدمة واغلب المعاهد تستخدم الطريقة الأمريكية أو البريطانية أو الأسترالية، وايضاً تختلف المعاهد من حيث نظام التدريس المتبع حيث تطبق بعض المعاهد النظام المكثف في التدريس بما لايقل عن 25 ساعة اسبوعية بمعدل 5 ساعات دراسة يومياً كما هو الحال في المعهد الامريكي ELS والمعهد الاسترالي ELC ، وبعض المعاهد تطبق النظام غير المكثف في التدريس مثل معهد British Council بحيث لا تزيد عدد الساعات الدراسة الاسبوعية في المعهد 15 ساعة بمعدل 3 ساعات يومياً من ضمنها15 دقيقة راحة .
  • وهناك العديد من دورات اللغة التحضيرية لامتحانات IELTS، وTOEFL حيث يعتبر اجتياز هذه الامتحانات شرطاً لدخول الجامعات الماليزية، ومن أشهر معاهد اللغة الموجودة في ماليزيا والمعتمدة دولياً معهد هارموني للغة الإنجليزية في كوالالمبور ومعهد جلوبال انجليش سنتر وغيرها من المعاهد الماليزية الشهيرة والمتواجدة في جميع المدن الماليزية.
  • نستطيع في (إي – بي) للدراسة بالخارج تأمين الحصول على الفيزا للطلاب الراغبين بالسفر لدراسة اللغة الانجليزية بمدة زمنية لا تتجاوز 3 أسابيع، وهناك الفيزا السياحية للراغبين بالدراسة لمدة تقل عن 12 شهر، حيث يجب أن تتوفر لدينا صورة عن جواز السفر بالإضافة الى رسوم الحجز المبدئية ومعلومات عامة حولك.
  • ويمكننا تأمين قبولات اللغة خلال يومين او أكثر بالإضافة إلى حجز السكن داخل المعهد أو خارجه خلال ايام معدودة.

إي بي للدراسة بالخارج هي وكالة رائدة في مجال تقديم الخدمات والإستشارات التعليمية للطلاب تم إنشائها عام 2017 في مختلف التخصصات الدراسية وتعمل إي بي للدراسة بالخارج على توفير قبولات في اللغة البكالوريوس – الماجستير

مواعيد العمل
احدث الاخبار

© جميع الحقوق محفوظة إي بي للدراسة بالخارج