أمريكا

الدراسة في أمريكا

تعتبر الولايات المتحدة الامريكية من الوجهات الأولى والأفضل لجذب الطلاب الذين يرغبون بالدراسة في الخارج، حيث يتوافد اليها الطلاب من جميع أنحاء العالم لدراسة المجالات المختلفة، حيث تتبع نظام عالي الجودة في التعليم الأمريكي المتقدم باعتمادها على تقديم المناهج الدراسية بمستويات علمية رفيعة وتتميز بتنوع التخصصات والمناهج، وتتميز أيضا بالتنوع الثقافي والديني والحضاري والتقدم التكنولوجي لذلك يفضلها أغلب الأفراد.
  • مميزات الدراسة
  • أفضل الجامعات
  • تكاليف الدراسية
  • تعتمد الجامعات الأمريكية على التطور التكنولوجي في تقديم تعليمها في كافة المجالات، حيث تدعم المؤسسات البحثية والأكاديمية الكبيرة في الولايات المتحدة العمل الميداني والذي يوفر بدوره فرصا للطلاب للعمل مع اصدقائهم وأساتذتهم وقادة الصناعات والمنظمات الرئيسية، ويتم توفير فرص لتطبيق ما يتم تعليمة في الفصول الدراسية سواء في المختبرات أو فرص وورشات العمل وامكانية الاتصال بعلماء وباحثين من جميع انحاء العالم.
  • تتميز الجامعات الأمريكية بالتفوق والتقدم العلمي حيث تتنوع التخصصات العلمية والأكاديمية بها وتكون على أعلى المستويات العلمية عالميا، فلديها مناهج تعليمية قوية في مجالات متعددة. وتتعدد التخصصات والمناهج بحسب ما يريد الطالب التركيز عليه سواء كان الجانب العملي أو العلمي او الفني، ويختار الطلاب المنهج التعليمي والمكان المناسب.
  • تنوع وتعدد الجامعات والكليات والمعاهد في أمريكا وتنوع الخيارات الأكاديمية والتخصصات يسهل الخيارات على الطلاب، حيث يختار الطالب الموضوع الذي يريده ويستهويه من عدة مواضيع في نفس المجال الذي يريد التخصص فيه.
  • تعتبر الدراسة بالولايات المتحدة الامريكية الوجهة الاكثر شعبية للطلاب الدوليين، وذلك لجودة وقوة التعليم ويجب عند اختيارك للجامعة مراعاة الميزانية الخاصة بك ونوع الجامعة (حكومية او خاصة) والولاية التي تقع فيها الجامعة والمجال الدراسي المختار، حيث يبلغ متوسط التكلفة السنوية للدراسة حوالي 30000 دولار أمريكي وتتراوح التكاليف والفروقات حسب الجامعات ما بين 15000 الى 50000 دولار امريكي سنويا.
  • تعتبر جامعات الولايات المتحدة(أمريكــا) من أفضل الجامعات في العالم، حيث يقع 4 من أصل 5 أفضل الجامعات الكبرى في الولايات المتحدة مما يدل على ريادتها العالمية في مجال التعليم.
  • توفر أغلب الجامعات التأمين لمجموعة من الطلاب مع شركات التأمين، وذلك اقل تكلفة على الطالب من التأمين الشخصي المباشر مع شركات التأمين، حيث تصل تكاليف التأمين الصحي الى ألف دولار امريكي بالسنة. أما الكتب والمواد الدراسية فتعتبر تكاليفها عالية نسبيا وقد تصل الى ألف دولار امريكي بالسنة، لذلك يفضل أغلبهم البحث عن كتب مستعملة التي تتوفر بالمستودعات الجامعية او المواقع الالكترونية.
  • تقدم الجامعات الدعم العالي للخدمات للطلاب وخصوصا للطلاب الدوليين، سواء بإيجاد اماكن سكن لهم او فرص عمل في امريكا او الإجابة على اسئلة الطلاب التي تتعلق بالحصول على فيزا او تأمين صحي، وذلك لمساعدتهم على التأقلم والانخراط في الحياة اليومية في البلد والمكان المقيمين فيه.
  • تعتبر حياة الطلاب الدوليين في الولايات المتحدة الأمريكية من أهم التجارب واكثرها تطوراً ليس فقط من الناحية العلمية وإنما من كل نواحي الحياة عموما. حيث يحظى الطالب بالانخراط في مجتمع متعدد الجنسيات العالمية والحصول على أصدقاء من مختلف الثقافات، مما يؤدى الى تكوين شخصية مستقله وعقل مستنير.
  • توفر فرص عمل كثيرة ومتنوعة للخريجين في الولايات المتحدة الامريكية. فهي مركز التقدم العلمي والتكنولوجي ومركز أساسي للأعمال التجارية والتصنيع والترفيه والاتصال وغيرها، حيث وجدت إحدى الدراسات أن أكثر من 97٪ من خريجي الجامعات والكليات الجدد وجدوا وظائف في وقت تخرجهم للعام الدراسي 2016-2017.
  • الولايات المتحدة الامريكية حيث تسعى الجامعات الامريكية لتقديم الفائدة للطلاب الدوليين وذلك من خلال الترحيب بالطلاب من مختلف الثقافات والأصول للدراسة في الجامعات الامريكية، وبذلك يكون الطالب ببيئة متنوعة ثقافيا اثناء فترة دراسته، حتى السكان المحليين في العادة يكونون ودودين جدا ومرحبين بالطلاب القادمين للدراسة.
  • لا يواجه الطلاب أي عقبات في العثور على تقاليد مألوفة لديهم لان الولايات المتحدة كبيرة ومتنوعة وتدعو الكثير من الطلاب والزوار الدوليين لجعلها وطنهم حتى لو كان لفترة مؤقتة فقط، فمعظم المدن الكبرى في الولايات المتحدة يوجد بها أحياء ا تمثل سكان العالم مثل تشاينتاون (السوق الصيني) وكوريتاون (السوق الكوري) وليتل أرمينيا وليتل غيانا وليتل انديا وغير ذلك من المجتمعات الاخرى في العديد من المدن الشعبية في البلاد، لذلك ان كان يبحث الطلاب عن وجبة أصيلة من ثقافتهم أو يرغبون في التحدث بلغتهم الأصلية عليهم فقط العثور على حي يطابق خلفيتهم وثقافتهم. وتوفر الولايات المتحدة فرصا لدخول هذه المناطق الخاصة بالطالب وثقافته حتى لو لمدة قصيرة، وذلك لتخفيف الحنين إلى الوطن.
  • إنّ جامعة هارفارد المصنفة الثانية على العالم، بينما جاءت فى المركز الاول عالميا بالنسبة لترتيب شنغهاي، تأخذ الصدارة في مجال الطب والعلوم الحيوية، بالإضافة إلى تعادلها مع جامعة كامبريدج في المركز الثاني كأفضل جامعة للفنون والآداب. وتعدّ هذه الجامعة أقدم معهد للتعليم العالي في الولايات المتحدة، حيث تم تأسيسها في عام1636، وقامت بتخريج 8 رؤساء للولايات المتحدة ، و75 عالماً وباحثاً حاصلين على جائزة نوبل ، و62 مليارديراً، منهم ( مارك زوكربيرغ ) مؤسس شبكة الفيسبوك للتواصل الإجتماعي ، والرئيس الأمريكي ( باراك أوباما ) وغيرهم.
  • أدت الطفرة الصناعية التي حدثت في الولايات المتحدة الامريكية في منتصف القرن السابع عشر إلى تأسيس معهد ماساشوسيتس للتكنولوجيا للمساهمة في دفع هذه النهضة إلى الأمام، ولا يعتبر معهد ماساتشوستس الأول في الولايات المتحدة فقط، بل تم تصنيفه في المركز الأول على العالم لأربع سنواتٍ على التوالي طبقا لترتيب التايمز، والمركز الثالث في ترتيب شنغهاى. ولقد قام بتخريج الكثير من الناجحين والمشهورين، حيث قام بتخريج 78 عالماً وأديباً حازوا جائزة نوبل، و 52 عالماً وباحثاً حصلوا على الميدالية الوطنية الامريكية للعلوم ، و45 باحثاً حاصلاً على منحة رودز ، و 38 باحثاً حصلوا على زمالة ماك آرثر الدولية العريقة ..ولا يعرف فقط بسبب برامجه المتعلقة بمجال التكنولوجيا من علوم الفيزياء والهندسة، ولكنه، في الأوقات ال
  • تأسست فى العام 1891 وتقع فى ولاية كاليفورنيا الامريكية، وتعتبر واحدة من أشهر المؤسسات التعليمية الجامعية حول العالم ، خصوصاً فى مجالات علوم الحاسب الآلي والرياضيات وغيرها و حصلت على المركز الثالث في قائمة افضل الجامعات الامريكية أي المركز الثالث على العالم مع جامعة كامبريدج، فهي تشتهر أيضاً بطابعها المركّز على ريادة الأعمال وبرامجها في مجال الإدارة. وهي تأتي أيضاً في المركز الثاني على العالم في مجال الهندسة والتكنولوجيا، بعد معهد ماساتشوستس. وقد قام العديد من خريجيها بتأسيس شركاتٍ عالمية ناجحة مثل: جوجل، ياهو، نايكي وانستغرام وصن مايكروسيستمز وغيرها من التقنيات.حالية، يشتهر في مجال علم الأحياء، الاقتصاد، اللغويات والإدارة.
  • كانت تسمى في البداية بكلية نيوجيرسي، تأسست في العام 1746 بهدف توفير التدريب، و حصلت جامعة برينستون على المرتبة 10 على العالم. وهي تشتهر بشكلٍ خاص في مجال الفنون والآداب. وتقدّم الجامعة مساعدة مادية كبيرة لتضمن بذلك حضور كل الطلاب الموهوبين من جميع انحاء العالم ومن خريجيها: رئيسا الولايات المتحدة: وودرو ويلسون وجميس ماديسون، وأخرجت 35 عالماً وباحثاً حصلوا على جائزة نوبل ، 17 عالماً وباحثاً حصلوا على الميدالية الوطنية للعلوم ، و3 حاصلين على الميدالية الوطنية الإنسانية، ولكن سبب شهرة الجامعة، أنه فى العام 1933 انضم لهيئة أعضاء التدريس بها، العالم العبقري الفريد على مر العصور (ألبرت أينشتاين) وهذا في حد ذاته سبب كافي جداً ليضع الجامعة على القمة.
  • تأسس في 1891 كمدرسة مهنية تحت مسمى جامعة ثروب، وتحول في عام 1920ض، إلى مؤسسة تعليمية جامعية فنية ضخمة متخصصة بشكل أساسي في العلوم والتكنولوجيا وسُميت بمعهد كاليفورنيا للتكنولوجيا، يعتبر معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا السادس على العالم ، وتعتبر أصغر جامعة من بين افضل الجامعات في أمريكا من حيث عدد الطلاب وهي مشهورةً بشكلٍ واسع بسبب أبحاثها في مجال العلوم والهندسة، والمعهد علي علاقة وثيقة مع مؤسسات جامعية وبحثية عملاقة أخرى، مثل كلية هوارد هيوز الطبية ، ووكالة ناسا لبحوث الفضاء .
  • تعتبر جامعة ييل إحدى أقدم واعرق الجامعات في الولايات المتحدة حيث تأسست في عام 1701، تقع الجامعة فى ولاية كونيكتيكيت واحتلت المرتبة 11 وفي عام 1861، قامت جامعة ييل بمنح أول شهادة دكتوراه في الفلسفة في الولايات المتحدة. وقد قامت بإعداد العديد من الخريجين البارزين، من ضمنهم خمسة رؤساء للولايات المتحدة، و19 قاضياً عملوا في المحكمة العُليا (أعلى محكمة في أمريكا) و13 ملياردير.
  • تُصنّف جامعة شيكاغو في المرتبة العاشرة على العالم، وتعتبر متميزة في مجال الفنون والعلوم. فمنشورات الجامعة هي الأكبر في الولايات المتحدة ويبلغ عدد الحائزين على جائزة نوبل من خريجيها 89. وقد ساعد قسم الفيزياء في جامعة شيكاغو على تطوير أول تفاعل نووي حافظ لنفسه محدث من قبل الإنسان تحت أحد ملاعب كرة القدم في الجامعة.
  • لقد صنفت هذه الجامعة في المركز 16 على العالم هذا العام. سميت نسبة لراعيها الأول، رائد الأعمال، مناهض العبودية، والمتبرع الكبير جونز هوبكنز. وتعتبر أول جامعة بحثية في الولايات المتحدة، وتشتهر عالمياً ببرامجها في كلية الطب وعلوم الحياة.
  • صُنفت جامعة كورنيل في المرتبة 17 على العالم، وهي من جامعات رابطة اللبلاب في ولاية نيويورك. وقد قامت هذه الجامعة بمنح أول شهادة في الصحافة، كما كانت أيضاً أول جامعات الولايات المتحدة التي قامت بإقامة اختصاص في الدراسات الأمريكية. ومن الخريجين المشهورين نذكر بيل ناي “رجل العلوم”، ونذكر أنّ الممثل الإنكليزي الشهير جون كليز هو أستاذ زائر فيها.
  • تأسست هذه الجامعة على يد أحد مؤسسي الولايات المتحدة الأوائل، بنجامين فرانكلين. وقد حصلت في هذا العام على المرتبة 18 على العالم. وهي مشهورة ومتميزة في كافة المجالات، مع نقاط قوة في مجال الطب وعلوم الحياة.
  • تقع في بولاية بنسلفانيا، تأسست فى العام 1864 وتعتبر واحدة من أعرق الكليات فى الولايات المتحدة، لديها شهرة واسعة في مجالات التاريخ، ورصد ضحايا الظروف الاجتماعية، والتركيز على قضايا المرأة، وقامت الكلية باتخاذ قرار برفع الدعم المالي للطلاب عام 2007 ، واستبداله بالمزيد من المنح الدراسية للطلاب المحليين والدوليين.
  • تأسست فى العام 1693 ، واسمها يجمع بين الملك ويليام الثالث ، والملكة ماري الثانية .. الكلية تعتبر ثاني اكبر مؤسسة تعليمية جامعية فى الولايات المتحدة بعد جامعة هارفارد العريقة ، وتقع فى ويليامزبورج بولاية فيرجينيا.. الكلية أخرجت 3 رؤساء للولايات المتحدة هم : توماس جيفرسون ، جيمس مونروي ، جون تايلر .. أيضاً قامت الكلية بتخريج 16 قاضياً عملوا فى المحكمة الأمريكية العليا ، والذين قاموا بإعتماد إعلان الاستقلال الأمريكية عن بريطانيا.. ترتيب التايمز للجامعات والمؤسسات التعليمية الدولية قام بتصنيف الكلية فى المركز رقم 184 من ضمن جامعات العالم.
  • تأسست فى العام 1793 وتقع فى ويليامز تاون ، بولاية الماساشوسيتس.. كلية ويليامز هي مؤسسة تعليمية جامعية خاصة تقدم برامجها فى الدراسات الحرة العلمية والادبية ، وتعتبر ثاني كلية تم تأسيسها فى ولاية ماساشوسيتس.. النظام التعليمي لكلية ويليامز يتبع النظام التعليمي لــ ( أوكسبريدج ) .. أي خليط من نظام جامعتي ( أوكسفورد ) و( كامبريدج ) البريطانيتين ، وهو ما يُعطيك فكرة عن مدى تميز هذه الكلية ، التي يجمع نظامها التعليمي بين اثنين من أفضل وأعرق جامعات العالم على الإطلاق.. الكلية مُقسمة إلى 3 أقسام كُبرى ، تتفرع إلى 24 قسماً أكاديمياً يُقدمون 33 تخصصاً رئيسياً ، ودرجتين اكاديميتين للماجستير ..
  • تقع الكلية فى امهيرست ، بولاية ماساشوسيتس .. وتم تأسيسها فى العام 1821 ، وتعتبر من أفضل المؤسسات التعليمية الجامعية التى تقدم برامجها فى الدراسات الحرة العلمية والادبية .. تقدم الكلية حوالي 850 مقرراً دراسياً يغطي 36 تخصصاً فى مجالات : العلوم ، الآداب ، العلوم الانسانية ، الرياضيات ، علوم الحاسب الآلي ، العلوم الإجتماعية ، اللغات الأجنبية.. ترتيب شنغهاي الدولي للجامعات صنّف كلية أمهيرست من ضمن أفضل 100 مؤسسة تعليمية فى العالم أجمع ..

تكاليف الدراسة في الجامعات أمريكا:

الرسوم الدراسية سنويًا حسب الدرجة العلمية:

إي بي للدراسة بالخارج هي وكالة رائدة في مجال تقديم الخدمات والإستشارات التعليمية للطلاب تم إنشائها عام 2017 في مختلف التخصصات الدراسية وتعمل إي بي للدراسة بالخارج على توفير قبولات في اللغة البكالوريوس – الماجستير

مواعيد العمل
احدث الاخبار

© جميع الحقوق محفوظة إي بي للدراسة بالخارج